أمراض قطاع الصحة، “تسمسير” و ” مول ربعمية مكمشة”.

أمراض قطاع الصحة، “تسمسير” و ” مول ربعمية مكمشة”.

- ‎فيمجتمع, واجهة
224
0

حكى لي شاهد عيان حادثة وقعت بمستشفى سيدي حساين بورزازات تدمي القلب و تهز الفؤاد لهول السلوكات المشينة، و من أشخاص  يرجو منهم، أساسا، المريض الأمان و الشفاء يا حسرة!

“التسمسير” بألم المواطنين.

يقول المتحدث أن شخصا بنواحي ورزازات ألمت به أزمة قلبية فتم نقله على وجه السرعة إلى المستعجلات، عند تلقيه للإسعافات تحسنت حالته شيئا ما، ثم طلب منه أشخاص داخل المستشفى، يعملون فيه أو لا يعملون، الله أعلم، أن يذهب إلى مراكش لتلقي العلاج المركز، و عندما سأل المريض عن تكلفة التنقل بسيارة الإسعاف بمعية ممرض،لمراقبة حالته في حال تدهورت، قالوا له ثمنا باهظا، فقرر التنقل إلى مراكش دون ممرض لقلة ذات اليد، و هذا يشكل خطرا على حالته.

الشاهد في الحادثة أن المرافق للمريض ذهب و سأل الممرض  عن التكلفة القانونية لتنقل المريض مع ممرض إلى مراكش؛ فأجابه بثمن أقل بكثير مما قالوه الأشخاص أعلاه.

السؤال الآن، من هم هؤلاء الأشخاص؟؛ الذي يبدو أنهم يعملون بإدارة المستشفى، ثانيا كيف لإنسان أن “يسمسر” في مرض شخص لا حيلة له، هل هؤلاء الناس أدوا القسم من أجل عدم النصب و في قطاع حساس كالصحة؟ و إذا أدوه ويماسون النصب و الخداع، من يراقبهم ؟

مول ربعمية مكمشة”.

هناك روايات كثيرة تتحدث عن أن حارس الباب “العساس”  بمستشفيات المغرب العمومية له يد طولى داخل المستشفيات و يقوم باختصاصات ليست له، قد يكون، أو هو كذلك، حلقة الوصل بين المريض و الطبيب! و دون “ربعمية مكمشة” يصعب على المريض أن يصل للطبيب على وجه السرعة. من أعطى هذه السلطة لحارس الباب ليتاجر بها على حساب ضعف و ألم المرضى !؟ التجارة على حساب ألم الناس استفحلت بشكل فظيع في المجتمع.

تنمية الموارد البشرية و تكوينها بقطاع الصحة أضحى مهمة ضرورية مجتمعية من أجل أمن صحي يليق بكرامة الإنسان.

الحاجة لمستشفى جامعي ضرورة ملحة.

التنقل من ورزازات إلى مراكش لتلقي العلاج اللازم،  يثقل كاهل الناس البسطاء بالمنطقة، و قد يشكل خطرا على حياتهم و هم في طريقهم إلى مراكش. بات ضروريا إنشاء مستشفى بالمنطقة  يتضمن تجهيزات لائقة تزيح عن الناس تخوفاتهم في حالة المرض.

 

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

زهير الشرادي يكتب : الإسلام ؛ وهم الدولة و دولة الوهم

  ” إننا لن نجبر العالم ، كل