إلى متى ستعنف و تحتقر النساء في المغرب؟

إلى متى ستعنف و تحتقر النساء في المغرب؟

- ‎فيمجتمع, واجهة
206
0

كما يقال:” الفقيه الي كنتسناو بركته، دخل الجامع ببلغته…..” هو صيدلي و ليس فقط، بل رئيس فريق الطاس، هو المفترض فيه الأخلاق العالية و حس التضامن و احترام المرأة، هو بعينه من يخرق كل الخطوط الحمراء و ينعت السيدة
آمال بضران مديرة المركب الرياضي العربي الزاولي “بالسفلية” و أشياء أخرى يخجل قلمنا من خطها.
في مكالمة مع السيدة آمال المشهود لها بالكفاءة في عملها داخل مقاطعة عين السبع، استمعنا لصوت امرأة يرتعش من ألم الاحتقار الذي تعرضت له في مجتمع لم يوفر لها الاحترام الواجب لسيدة اختارت العمل و كسب قوتها بنفسها.
بالعكس، كونها تمارس مسؤوليتها وفقا لمعايير إدارية بما يقتضيه ذلك من امتثال لأوامر مديرها لم يرق السيد رئيس الطاس الذي يعتبر نفسه فوق قوانين الإدارة و يمنح لنفسه صلاحية السب و القذف و الهجوم على موظفة فقط لأنها امرأة.
السيدة امال بضران مديرة المركب الرياضي العربي الزاولي لجأت للمسطرة القانونية لتأخذ حقها و نتمنى أن يخفف القانون من وقع خيبة أملها في رجال مثقفين المفترض فيهم حماية هذا الحق و العمل على ترسيخه في مجتمعنا بحكم مواقعهم.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة تختتم جمعها العام العادي السنوي بمدينة مراكش

اختتمت الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة اليوم بمراكش