إلغاء الفصل 490 وحده من القانون الجنائي لا يكفي!

إلغاء الفصل 490 وحده من القانون الجنائي لا يكفي!

- ‎فيمجتمع, واجهة
158
0

لن يغير ذلك شيئا ان نتكلم عن الفصل 490 معزولا لأنه و في كل الانظمة، المواد القانونية تترجم استراتيجية جنائية.
قي القانون المغربي، المنظومة الجنائية قائمة على فلسفة حماية النظام العام و الاخلاق العامة لا على حماية حريات الافراد وسلامتهم.

واقع قانوني يدفع ثمنه أكثر من 16 ألف مواطن ومواطنة يتابعون كل سنة من طرف النيابة العامة بتهم تتعلق بممارستهم لحرياتهم الفردية. لكن يدفع ثمنه أيضا الوطن الذي تتضرر صورته كبلد يبني مساره الديموقراطي، بلد منفتح ومتسامح منخرط في الحرب على الإرهاب والتطرف.

إن تغيير القوانين الجنائية المناهضة للحرية والتي تكرس انتهاك الحريات الفردية، يستوجب المرور عبر قراءة حديثة للتغيرات الجذرية التي عرفها المجتمع المغربي و انصات للتطلعات والديناميات المواطنة من اجل إطلاق جيل جديد من الإصلاحات يستحضر تنوع الروافد الثقافية و التاريخية لبلدنا بوضع حقوق الإنسان في قلب برنامج التحديث.

وهذا فقط ما سيمكن المغرب من الولوج بشكل نهائي لنادي الدول الحديثة التي تحترم كرامة مواطنيها باختلاف معتقداتهم و اتجاهاتهم و اختياراتهم الشخصية و تضمن حقوقهم الأساسية وحرياتهم الفردية و الجماعية.

إصلاح القانوني الجنائي يستلزم أن يكون شاملا و متلائما مع منظومة حقوق الإنسان و المعاهدات التي صادق عليها المغرب في هذا الإطار.

حرية المعتقد أساس المواطنة الكاملة

أليست حرية المعتقد هي أم الحريات؟ إن احترام المعتقد أساس الديمقراطية، ومصدر الحرية والمسؤولية ، لأنه بدون حرية الضمير أوالوجدان، لا يمكن أن يكون هناك تحرر للفرد الحديث، المستقل، الغني بكرامته. فإنكار أو رفض حرية الوجدان هو اتخاذ خطوة اولية في اتجاه تجريد البشر من إنسانيتهم. و الفصلين 220 و 222 من القانون الجنائي لم يعد لهما مكان بعد دستور 2011.

حماية الحياة الحميمية للأفراد

المجتمع المغربي تجاوز الكثير من التابوهات حيث أصبح موضوع العلاقات الرضائية بين الراشدين يناقش من دون تشنج وخوف.
فالعلاقات الجنسية الرضائية بين راشدين ومن دون عنف لا تعني المجتمع في شيء،فهي شأن خاص. الفصلين 489 و 490 و 491 مواد متقادمة حسب الدستور المغربي، وجب حذفها
حرصا على احترام كرامة المواطنات والمواطنين، وتكريسا لمبادئ الحرية والمسؤولية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة تختتم جمعها العام العادي السنوي بمدينة مراكش

اختتمت الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة اليوم بمراكش