المغرب بعيون صحفيين من تونس والجزائر ومصر

المغرب بعيون صحفيين من تونس والجزائر ومصر

- ‎فياقتصاد, واجهة
173
0

المغرب  يلعب دورا  مهما في الاستقرار في دول الساحل،ويستمر في لعب دورا أساسيا على المستوى   الإقليمي في استقرار ليبيا .المغرب عاد بقوة لإفريقيا  لبناء شراكات وقام باستثمارات عديدة  والبنوك المغربية حاضرة بقوة في الكثير من الدول الإفريقية ،وتلعب دور  في عملية إنجاح  الإستثمار.

لقد قام العاهل المغربي  بزيارات عديدة  للعديد من الدول الصديقة ، وبالخصوص في منطقة الساحل التي تعتبر بؤرة للتوتر والإرهاب مما جعل  المغرب  محل ثقة  العديد  من الشعوب والقادة الأفارقة.

ويظهر ذلك جليا من خلال الاستقبالات التي تخصصها شعوب إفريقية في كل الزيارات التي يقوم بها العاهل المغربي  لأراضيها مثل غينيا كوناكري وساحل العاج والغابون والسنغال  .

لقد استطاع المغرب  إقناع نجيريا بنقل غازها عبر عدة دول إفريقيا  ومنها إلى أوروبا  بعد فشل المشروع الجزائري  الذي طال انتظاره لأكثر من عشر سنوات حسب الإعلام الجزائري المضلل.

واستطاع المغرب بفضل مجهودات جلالة الملك إقناع الساسة في نيجيريا بإنجاز أنبوب لنقل الغاز النجيري لأوروبا.ومن أجل ذلك زار العاهل المغربي نيجيريا لمناقشة المشروع ومراحل إنجازه واقتنع الرئيس النجيري بجدية الطرح المغربي فاجتمع الخبراء في لقاءات في المغرب وكذلك في نيجيريا واليوم  وصل المشروع  لمراحل متقدمة جدا ،رغم أن الجزائر ،تحاول بشتى الطرق إفشاله وتعويضه بالعودة للمشروع  الجزائري النجيري لتعويض المشروع الذي أبرم مع المغرب .

بالنسبة للجزائر التي تحاول كل مرة منافسة المغرب بطرح بديل صعب التحقيق  وتحاول تسييس كل الاتفاقيات التي يدخلها المغرب كشريك مع دول إفريقية وكعادتها  تطرح مشكل الصحرا ء كعقبة أمام أنبوب الغاز النيجري الذي من الممكن أن يمر عبر المغرب إلى أوروبا.لكن الإستراتيجية المغربية لإنجاز المشروع  تهدف بالأساس  دعم عجلة  التنمية في كل الدول  التي سوف يمر عبرها المشروع  .

المغرب يتجه بثبات ليعزز مكانته في الاتحاد الإفريقي ،وهذا ما يزعج مع كامل الأسف الجارة الشرقية . لم يكتفي المغرب بتحسين صورته على مستوى إفريقيا  بل كسب دعم الدول العربية بالإجماع فيما يخص قضية الصحراء  وفتح قنصليات عربية في الأقاليم الجنوبية ،وكذا فتح قنصلية أمريكية في الداخلة .وهذا  الذي دفع النظام العسكري في الجزائر لتنظيم مناورات عسكرية في تندوف  ،لتوجيه رسائل مشفرة للمغرب
المغرب الذي لم يتآمر على دول الجوار،ولم يهدد وحدة أراضي الجزائر ،المغرب الذي أصبح موضع ثقة في مجال الاستثمار من طرف الدول الكبرى ، وبذلك أقنع الصين واليابان ودول في الاتحاد الأوروبي للإستثمار في المغرب  ،والذي  أبرم شراكة متقدمة مع الاتحاد الأوروبي ،واتفاقية التبادل الحر مع الولايات المتحدة .

المغرب يسير بثبات لتعزيز السلم بإفريقيا من خلال المشاركة في  القوات الأمنية لحفظ السلام  وتعزيز النظام والسلم في زائير سابقا وساحل العاج وإفريقيا الوسطى حاليا. المغرب يساهم في دعم الاستقرار في دول الساحل  وبالخصوص في مالي ويلعب دورا مهما في  محاربة الإرهاب والتطرف  لتحقيق  الاستقرار وعودة الأمن  في هذا البلد.ويساهم بدوره في تكوين الأئمة والمرشدين في معهد محمد السادس  من العديد من الدول الإفريقية لنشر النموذج المغربي للتدين المبني على الوسطية  والإعتدال  ودعم الطرق الصوفية المنتشرة بكثرة في دول الساحل والتي لها ارتباط بالطرق الصوفية المغربية كالزاوية التيجانية والزاوية البوتشيشية

و لكل هذا فمن الطبيعي أن يكون للمغرب  أدوارًا عديدة  اقتصادية وروحية استراتيجية يعززها موقعه الاستراتيجي كبوابة أوروبا وأمريكا نحو إفريقيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي مما جعله  ينجح  في إقناع خمسة عشر بلدا إفريقيا  للإنخراط في إنجاح مشروع  الغاز النجيري الذي سيمر عبر أراضيهاوالذي سيساهم لا محالة في تنمية هذه الدول.

بعد موافقة نجيريا على المشروع، يسعى المغرب لفتح آفاق جديدة في المنطقة ومجالا جغرافيا  خاليا من بؤر التوتر وخاليا من الإرهاب والتطرف وآمنا من التخريب حتى  تلعب  الدول  15دورا  في إنجاح المشروع و تبوأ المكانة التي تستحقها في  إفريقيا.

إن توقيع اتفاقية أنبوب الغاز بين المغرب ونجيريا  اعتبرته الصحافة الجزائرية انتكاسة وضربة موجعة للجزائر ،وينضاف الفشل الجزائري فيما يخص الاتفاق مع نجيريا لفشلها كذلك في الملف الليبي  والملف المالي رغم أن الجزائر لها حدود مع البلدين
كما يجعل المغرب  رقما صعبا حسب العديد من المحللين التونسين والمصريين والجزائريين الذين يتحلون بالموضوعية ،المغرب الذي يعتبر أقدم مملكة ودولة عربية في العالم العربي و الذي تأسس قبل 1666سنة وكان دولة استراتيجية منذ مئات السنين.

المغرب صاحب دبلوماسية أمنية منظمة عزز بنيته التحتية  في مجالات عديدة الموانئ، المطارات الحديثة ، مطار الدار البيضاء الذي يحقق أكثر من 7مليون مسافر في السنة فضلل عن تعدد وجهات شركة الخطوط الملكية المغربية التي تحسب  لها رحلات مع جل العواصم الإفريقية .

المغرب حاضر كذلك في إفريقيا في مجال الأبناك بحيث هنا 10 بنوك مغربية منتشرة في إفريقيا وهناك أربع بنوك مغربية تحتل مرتبة مهمة ضمن 1200بنك عالمي.

المغرب الذي أصبح اليوم قبلة لصناعة السيارات في إفريقيا والعالم العربي وبلغت صادرات المغرب من السيارات 64ملياردرهم وهذا انعكس بالإيجاب لخلق فرص الشغل حيث تعتبر صناعة السيارات قاطرة للتنمية في المغرب ومركز الريادة في إفريقيا إذ تجاوز جنوب إفريقيا.

الطفرة الصناعية التي يعرفها المغرب  والريادة التي يحتلها في شمال إفريقيا في مجال القطاع الفلاحي بفضل نجاح سياسة السدود التي نهجها المرحوم الحسن الثاني وسياسة المغرب الأخضر،  وسياسة الطاقات المتجددة  من خلال بناء محطات كبرى لإنتاج الطاقة الخضراء عن طرق الألواح الشمسية والتوربينات الريحية بوأت المغرب مكانة مرموقة في إنتاج الطاقات المتجددة.

هذه  الطفرة التي حققها المغرب كان من الممكن أن تكون أكبر داعم للتقدم والتطور في عدد من بلدان المغرب العربي لكن الجزائر والطغمة العسكرية  لهما رأي آخر.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

بطولة إنجلترا لكرة القدم.. البلجيكي دي بروين يغيب عن الميادين بداعي الإصابة

أعلن نادي مانشستر سيتي تعرض لاعب خط وسط