بعد الإصلاح الذي باشره بنموسى، برلمانية تسائله حول إشكالية التمدرس

بعد الإصلاح الذي باشره بنموسى، برلمانية تسائله حول إشكالية التمدرس

- ‎فيسياسة, واجهة
93
0

وجهت النائبة البرلمانية نادية تهامي، عضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول إشكالية التمدرس بجماعة إغزران بإقليم صفرو. وفيما يلي النص الكامل للسؤال:

سؤال كتابي
موجه للسيد وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة
حول إشكالية التمدرس بجماعة إغزران بإقليم صفرو

السيد الوزير،
تحية تقدير واحترام،

وبعد، توصلنا ببطاقة تقنية عن واقع التعليم بمجموعة من الدواوير التابعة لقبيلة بني زهنة رباط الخير بجماعة إغزران بإقليم صفرو، تشير إلى فتح مدرسة جماعاتية مؤخرا بالقرب من جماعة إغزران، وهو أمر مهم، ومقابل ذلك، تم إغلاق مجموعة من المدارس الفرعية بالدواوير المحيطة بها، علما أن هذه المدرسة الجماعاتية تبعد بحوالي 35 كلم عن آخر دوار، وتشتغل بوسيلة نقل وحيدة ذات 25 مقعدا، في الوقت الذي يتجاوز عدد التلاميذ 70 تلميذا جلهم في الابتدائي، مع الإشارة إلى كون الطريق التي تمر عليها هذه المركبة غير معبد ومسالك المنطقة وعرة؛ كل ذلك مقابل واجبات النقل غير مقدور عليها.

وكانت الساكنة المحلية تتطلع إلى عدم إغلاق المدراس الفرعية التي تم إغلاقها، أو تدخل الجماعة لتوفير وسيلة نقل إضافية للتلاميذ، لتجاوز الإكراهات الحالية. ويبدو من خلال هذه النازلة أن المشكل الذي يعاني منه سكان دواوير قبيلة بني زهنة، يكمن في تنفيذ غير معقلن لفكرة “المدرسة الجماعاتية” إذ أنه كان من المفترض أن تكون قدرتها الإيوائية بالنسبة للداخلية أكبر مما عليها حاليا.

وعليه نسائلكم، السيد الوزير، عن مبررات إغلاق مجموعة من المدارس الفرعية بجماعة إغزران بإقليم صفرو بعد فتح مدرسة جماعاتية في المنطقة، والتدابير التي ستتخذونها من أجل تعزيز العرض المدرسي بهذه الجماعة، وتجاوز الإكراهات التي يعاني منها التعليم بها، وتعزيز قدرات النقل المدرسي لفائدة تلميذات وتلاميذ هذه الجماعة؟

وتفضلوا بقبول أسمى عبارات التقدير والاحترام.

النائبة نادية تهامي

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

لماذا يتنكر الفايد لقناته على اليوتوب و يحارب صوته و صورته؟

” دون كيشوت التغذية” اسم أطلقه يوتوبرز على