راشد الغنوشي الفقيه الدجال

راشد الغنوشي الفقيه الدجال

- ‎فيسياسة, واجهة
133
0

تربينا وعشنا على حديث الرسول الصحيح الثابت في أذهاننا وعقولنا منذ الصغر أيام (لمسيد)أين بدأنا في حفظ القرآن كان دائما يتلو علينا الفقيه المبجل سي امحمد الداودي رحمه الله ما اجتمعت أمتي على ضلالة ،تذكيرا لنا حتى نبقى من الصغر متحابين متراصين متضامنين فيما بينا،

 

هذه هي قيمنا كمغاربة لكننا أصبحنا اليوم نسمع العجب العجاب من الفتاوى الخارجة عن إجماع المسلمين .كان آخرها ماورد على لسان  راشد الغنوشي الذي أفتى بإبعاد المملكة المغربية عن حلف يريده أن يضم فقط الجزائر وتونس وليبيا ويسقط المملكة وموريتانيا من هذا الاتحاد الذي تأسس في مراكش وبحضور كل من بن علي والشاذلي بن جديد ومعمر القذافي والحسن الثاني والرئيس الموريتاني معاوية ولد الطائع ،أعتقد أن الغنوشي بفتواه الجديدة يريد أن يخلق الاستثناء الذي لن يتحقق ،وهي محاولة لاتنم عن نضج وثقافة سياسية وبعد نظر.

إنها محاولة يائسة لتأسيس دولة الخلافة بالمغرب العربي ،وأستغرب جرأته ومبادرته البئيسة لإبعاد المملكة المغربية رغم أن حزب العدالة والتنمية حليفه الإستراتيجي في المنطقة وهوالذي يترأس الحكومة المغربية.أعتقد أن الشعب التونسي يستحق أفضل من هذا الفقيه الدجال لرءاسة مجلس النواب في تونس .ولطرح كل المبادرات القادرة على إخراج تونس من الأزمة السياسية والاقتصادية التي تتخبط فيها.إن دعوة راشد الغنوشي كرئيس لمجلس النواب التونسي لتشكيل اتحاد يضم ثلاثة دول من غير المملكة المغربية وموريتانيا ،يعد سابقة خطيرة خارجة عن اختصاصاته كرئيس لمجلس النواب التونسي،ودعوة صريحة للفتنة والتفرقة بين شعوب المغرب العربي التواقة للوحدة والتكامل الاقتصادي.إن مبادرة راشد الغنوشي تنم في الحقيقة عن قلة نظر وغياب الحكمة والنضج السياسي لفقهاء الدين بتدبير القضايا السياسية التي تتطلب الكفاءة السياسية .إن تونس وشعبها يدركون مواقف الملوك الذين حكموا المغرب فالراحل الحسن الثاني كان حريصا على وحدة الأراضي التونسية وقال بصريح العبارة للقدافي تونس خط أحمر ،وخلفه الملك محمد السادس زار تونس وتجول في شوارعها بدون حراسة في الوقت الذي غاب فيه السياح الأجانب وأراد من خلال ذلك أن يبعث رسالة واضحة للعالم بأن تونس آمنة وستبقى الصور التي عرضتها عدة محطات تلفزية أجنبية للعاهل المغربي وهويتجول في شوارع العاصمة التونسية ويسلم على التوانسة ذكرى للجميع وصورة راسخة ستبقى في أذهان الشعب التونسي .وإذا نسي راشد الغنوشي الذي كان آنذاك هاربا في منفاه بلندن فعليه أن يراجع التاريخ ومواقف الملوك المغاربة الذين كانوا دائما حريصين على حماية وحدة الأراضي التونسية .ونقول له المغاربة يتطلعون لوحدة شعوب المغرب العربي .والمغاربة يرفضون مبادرتك في إقصائهم من مشروع ثلاثي غير ممكن .المغرب الذي لعب دورا كبيرا في جمع الكلمة بين الليبيين وتحقيق المصالحة بين الفرقاء في ليبيا لن يقبل بهذا المخطط الفاشل الذي بني على أوهام في مخيلة فقيه دجال لايستحق أن يكون على رأس مجلس النواب التونسي فتونس زاخرة بالأطر والكفاءات القادرة على قيادة البلاد إلى بر الأمان بعيدا عن التيارات الإسلاماوية التي فشلت في تحقيق آمال الشعوب،وأستغرب مرة أخرى لإخوان تونس الذين فضلوا عزل إخوان المغرب الذين يرأسون الحكومة المغربية.إن راشد الغنوشي كرئيس لمجلس النواب التونسي أصبح مع كامل الأسف فاقدا للشرعية ودمية في يد المخابرات الجزائرية تملي عليه ماتراه مناسب لبعثرة الأوراق في منطقة المغرب العربي ويزيد من حدة التوتر في المنطقة خصوصا بعد ما نجح المغرب في إنجاح الحوار بين الفرقاء والأشقاء في ليبيا وهو ماعجزت عنه تونس والجزائر البلدان اللذان لهما حدود مع ليبيا الشقيقة.

حيمري البشير كوبنهاكن الدنمارك

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة تختتم جمعها العام العادي السنوي بمدينة مراكش

اختتمت الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة اليوم بمراكش