صفرو… عشرية مثمرة فضلها لصندوق التنمية الفلاحية

صفرو… عشرية مثمرة فضلها لصندوق التنمية الفلاحية

- ‎فيجهات, واجهة
113
0

صفرو، أو المدينة الضاربة في العراقة، يكفي أن يُذكر موسم “حب الملوك” وملكته الحسناء، على أعتاب الصيف، حتى يطرب هتافها كل حذب، وصفها المؤرخون والرحالة ب” حديقة المغرب”، واليوم تصف نفسها بإنتاجاتها، الزراعية والفلاحية، بعد عشرية من الاستثمار الزراعي، وبإعانة وتشجيع من المساعدات المالية للدولة.

الطريق إلى المدينة المنغرسة جنوبي فاس وحقولها الغناء، لا تفوق عشرة دراهم، بينما ساكنوها في نمو ديموغرافي فاق 200 ألف نسمة، تنتعش فلاحتها رغم تواقتها مع أزمة جائحة كورونا العالمية، وفي هذا الملف الخاص لاكسبريس تيفي عن جهة فاس- مكناس، نلقي الضوء على آخر ما استجد، من معطيات وأرقام، في رقعة صفرو الفلاحية.

الأشجار المثمرة… إعانة فوق النصف

زراعة الأشجار المثمرة في صفرو؛ تنوعها بارز، فمن الورديات إلى أصناف من الفاكهة الجافة إلى شجر الزيتون. فعلى امتداد الحقول والأراضي، تنتظم مفترقةً، أشجار التفاح، الإجاص السفرجل، الخوخ، “الشهدية”( النكتارين)، البرقوق، الكرز، اللوز المسقي والبوري، وكل هذا بنسبة إعانة تبلغ 60 %. أما عن الزيتون الموقد، فسقف إعانته يبلغ 3.500 للبوري، والمسقي منه 5.000 درهم للهكتار.

على سبيل المثال، بناء على أرقام للمديرية الإقليمية للفلاحة بصفرو، يتربع التفاح، إلى جوار الإجاص، على سقف الإعانة، ب 17.000 درهم للهكتار، وبكثافة 400 شتلة للهكتار.

ويشغل الكرز، المرتبط باسم المنطقة، سقف إعانةٍ تصل ل 9.000 درهم/ هكتار، وكثافة بحجم 170 شتلة للهكتار.

الإنتاج الفلاحي… تثمين للتجهيزات والوحدات

إجمالا، استفادت أراضي صفرو الفلاحية من غلاف مالي ودعم يزيد عن 45 مليون درهم، واستطاعت وحدات التثمين و تجهيز الضيعات الفلاحية الاستفادة من دعم ممنوح يعادل 18 درهم.

وفي عين المنوال، يسجل بناء وتجهيز وحدات تثمين الحليب الطري من أجل إنتاج الجبن ومشتقات الحليب، والمجازر الصناعية للدواجن، وكهربة مركز لجمع الحليب، نسبةَ إعانة رقمها 30 % موزعة على التوالي بين الوحدات الثلاث، وأعلاهن سقفا هي بناء وتجهيز المجازر الصناعية للدواجن والمتوفرة على قاعة للتقطيع، التي حازت 12 مليون درهم.
ووقوفا صداًّ منيعا ضد حشرة توتا أبسوليتا المدمرة للمحاصيل، جُهزت الضيعات بكبسولات فيرومونية، وحصتها حصة الأسد من قائمة نسبة الإعانة، إذ ناهزت 60 %.

وفي غضون السنوات الأخيرة حققت صفرو على خارطة عملها نجاحا دوليا لافتا، وتذكر المديرية الفلاحية بالمنطقة في إحدى نشراتها:
” منذ أبريل 2019، تم منح شهــــــــادة الجودة 2015 ISO 9001 vr للشباك الوحيد بالمديرية الإقليمية للفلاحة بصفرو، وهو اعتراف باحترامها للمواصفات القياسية الخاصة بالاشتراطات والمعايير الدولية و تأكيد مكتوب بأن المنتج والعمليات أو الخدمة تتوافق مع متطلبات محددة تشترطها المواصفة”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

ماذا بعد اجتماع مجلس الأمن لمناقشة قضية الصحراء؟

كما يعلم الجميع النظام العسكري في الجزائر يورط