عار عليك إذا فعلت عظيم يا الزلزولي

عار عليك إذا فعلت عظيم يا الزلزولي

- ‎فيرياضة, على مسؤوليتي, واجهة
53
0

نشرت وكالة الأنباء الإسبانية خبرا يفيد بأن اللاعب المغربي الزلزولي الذي يلعب مع برشلونة اختار أخيرا الالتحاق بالمنتخب الاسباني على حساب منتخب وطنه الأم المغرب.

لا يختلف اثنان أن قراره الإلتحاق بالمنتخب الإسباني، إن كان صحيحا، قانوني و مشروع، و لكن الأمور لا تقاس دائما و أبدا بالقانون خصوصا فيما يخص الإنتماء للوطن و الأصل.

ماذا سيكون رد فعل الزلزولي  عندما سيرى أعين المغاربة و قلوبهم، و هم يشاهدون مبارياته في المقهى،  تتجه نحو رجليه و هو يركض داخل رقعة الميدان و كلهم أمل أن يمرر الكرة بإتقان أو يسجل هدفا رائعا ؟

ما عساه يشعر إن كان يعلم أن المغاربة حتى لو اختار إسبانيا سيستمرون في تشجيعه و التنويه به كونه مغربيا ابن هذا الوطن ؟

أ لا يعلم الزلزولي أن كرة القدم تجمع المغاربة كلهم بمختلف أطيافهم و  أحزابهم و ثقافاتهم و لغتهم؟ لماذا إذن ستدير ظهرك يا الزلزولي  لهذا التنوع الجميل الذي يجمعه المنتخب الوطني المغربي و يشكل لحمة الوحدة في إطار التعدد؟ ما هي أسبابك ؟ هل لأنك ترعرعت في اسبانيا ؟ أ لا تعلم أن هناك مغاربة ترعرعوا و تألقوا في العديد من الدول الأخرى و تشربوا ثقافاتها و لكنهم ما زالوا يفتخرون بانتماءهم للمغرب و ساهموا و يساهمون في تنمية بلادهم و إعلاء رايته!!

هل ستكون أكثر شأنا يا الزلزولي من الشاعر القائل :

بلادي و إن جارت علي عزيزة

و أهلي و إن ضنوا علي كرام.!!

لن تندم باختيارك للمغرب حتما و لكن هناك احتمال كبير أنك ستندم إذا ما اخترت إسبانيا كما وقع للعديد من اللاعبين من الأصول المغربية الذين وقع لهم كما وقع للغراب عندما أراد أن يقلد مشية النعامة، فما هم استطاعوا المشي كالنعامة و لا هم احتفظوا بمشيتهم الأصيلة الجميلة.

إذا انتقدنا اختيارك يا الزلزولي،  فقط لأنه يعز علينا فقدانك و لأننا نشم فيك رائحة الوطن و كما يقال: من يحب أكثر يعاقب أكثر.

 

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

لماذا يتنكر الفايد لقناته على اليوتوب و يحارب صوته و صورته؟

” دون كيشوت التغذية” اسم أطلقه يوتوبرز على