عبادي: لا يمكن تقاسم جوهر الدين في عالم اليوم إلا من خلال مقاربات علمية ونسقية

عبادي: لا يمكن تقاسم جوهر الدين في عالم اليوم إلا من خلال مقاربات علمية ونسقية

- ‎فيمجتمع, واجهة
16
0
عبادي: لا يمكن تقاسم جوهر الدين في عالم اليوم إلا من خلال مقاربات علمية ونسقية

قال الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، أحمد عبادي، إنه لا يمكن تقاسم جوهر الدين في عالم اليوم إلا من خلال مقاربات علمية ونسقية، تستحضر أن المجتمعات ليست كتلا بل مركبات، تبدأ بالأسرة، وتمر بالطفولة، ثم اليافعين، فالشباب، ثم الفاعلين الملهمين في المجتمعات، وكذا الجهات القائمة على تنظيم شؤون المجتمع. وأكد عبادي، في الكلمة الافتتاحية لأشغال الجمع العام للمجلس الأكاديمي السادس والعشرين للرابطة المحمدية للعلماء، أنه يتعين بناء خطابات لكل تلك المركبات، وأخذ سياق الزمن الرقمي الراهن – الذي زادته جائحة (كوفيد-19) بروزا – بعين الاعتبار. كما شدد في هذا الصدد، على أنه لا يمكن أن يتم التواصل وفق هذه الشروط لتبليغ جوهر الدين إلا إذا تم إعداد العدة لذلك. وأوضح الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء أن الجمع العام للمجلس الأكاديمي للرابطة يلتئم للتباحث حول الكيفيات الكفيلة بالعبور إلى العقول والنفوس، من أجل مواكبة كل هذه الفئات في اعتدال ووسطية، وفقا للتوجيهات السامية لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

ماذا بعد اجتماع مجلس الأمن لمناقشة قضية الصحراء؟

كما يعلم الجميع النظام العسكري في الجزائر يورط