مبارك بوحشيشي..صوت تشكيلي يسائل حقيقة التعدد الإثني بالمغرب

مبارك بوحشيشي..صوت تشكيلي يسائل حقيقة التعدد الإثني بالمغرب

- ‎فيمجتمع, واجهة
80
0
مبارك بوحشيشي..صوت تشكيلي يسائل حقيقة التعدد الإثني بالمغرب.

فنان مهووس بقضية، سكنته لسنوات، وباتت البوصلة الموجهة لكل أعماله، هو الفنان المنحدر من تحناوت مبارك البوحشيشي، وقضيته تمثل المجتمع المغربي للجسد الأسود .

فإن كانت “المرآة” صامتة أو خرساء عند هذا الفنان التشكيلي، إلا أنها رغم صمتها فهي ما تفتأ تسائل كل متلق وزائر لمعارضه عن مدى تقبله للآخر، الذي ليس إلا ذاك المغربي الذي ولد ببشرة سوداء، ومدى قبوله بالاختلاف وإيمانه بالعيش المشترك ضمن مجتمع متعدد الهويات الثقافية واللغوية والإثنية .

هوس يؤكده بوحشيشي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، قائلا ” أنا مهووس بقضية المغربي الأسود الذي سكن أعمالي، في ارتباط بي وبحياتي وبالبعد الجغرافي الذي نشأت فيه وعلاقاتي الاجتماعية “.

من خلال أعماله التشكيلية يقف هذا الفنان ليعلن عن نقاش مفتوح لماهية التعددية الإثنية بالمغرب، وإلى أي حد هناك اقتناع حقيقي ومبدئي بأحقية جميع المكونات الإثنية للمجتمع المغربي في أن تعلن وترسم وجودها بكل تمظهراته وتعبيراته العرقية والثقافية والاجتماعية.

في لوحاته، التي يختار لها مساحات كبيرة يتمدد فيها بحرية ذاك الجسد الأسود مثقلا بالأحكام النمطية والتمثلات المتوارثة عن ماهية وكينونة هذا الجسد، يحاول البوحشيشي أن يمنح لهذه الذوات حياة أخرى أكثر حرية وإشراقا، من خلال خلفيات صفراء تجعل من حضور اللون الأسود طاغيا ومهيمنا على الفضاء بأكمله .

هي مسيرة فنية متواصلة ومستشرفة للمستقبل، بأسئلة مفتوحة على المتلقي، تاركة له حرية الإجابة عنها عبر تفاعله المباشر مع اللوحات التي يعرضها عليه هذا الفنان الشاب القادم من الجنوب، والحامل معه لتفاعلات اجتماعية عاشها منذ طفولته، وعاينها في مراحل مختلفة من حياته، وفي إطلالته على كل ما كتبه المستشرقون عن المكون الأسود في النسيج الإثني المغربي، والذي أرسى بظلاله على تمثل المجتمع للجسد الأسود ولأصوله الإفريقية.

يقول البوحشيشي “في كل مرة أحاول أن أبحث عن مدخل آخر لأناقش به وأضع هذه الأطروحة كموضوع للتساؤل الاجتماعي حول الغنى الثقافي الإثني في أبعاده المختلفة، في معرضي الأخير “المرآة الصامتة” سؤال عن مدى اندماجنا ومدى تقبلنا للآخر، مجموعة لوحات تبرز الجسد الأسود بكل تقاسيمه، في محاولة لإظهار ما معنى أن تكون أسود اللون في مغرب اليوم”.

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

ماذا بعد اجتماع مجلس الأمن لمناقشة قضية الصحراء؟

كما يعلم الجميع النظام العسكري في الجزائر يورط